فجر الحسين
بسم الله الرحمن الرحيم .

اللهم صَـلِّ على مُـحَـمَّـدِ وَآلـِ مُحَمَّد .

أهــلاً وسهلاً بك في منتديات فجر الحسين

نرحب بك أجمل ترحيب .

يسعدنا ويشرفنا انضمامكـ الينا .

:::: أنرت المنتدى بوجودكـ ::::
تحياتي , مديرة المنتدى

فجر الحسين

alfajrawy.forumarabia.com
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم .. اللهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمّد .. .ورد في الحديث القدسي : أن موسى نادى ربّه ذات يوم في مناجاته من فوق جبل الطور : يا إله العالمين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. ثم قال : يا إله المطيعين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. ثم قال : يا إله العاصين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. لبيك!.. لبيك!.. فقال موسى -عليه السلام - : إلهي!.. ما الحكمة أنني عندما دعوتك بأحسن أسمائك أجبتني مرة واحدة؟!.. ولما قلت : يا إله العاصين!.. أجبتني ثلاث مرّات؟!.. فجاءه الجواب : يا موسى!.. إن العارفين يعولون على معرفتهم، والمحسنين على إحسانهم، والمطيعين على طاعتهم، ولكن العاصين ليس لهم سواي، فإن يئسوا مني فبمن يلوذون؟!.......جواهر البحار
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

إنضم إلينا



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط فجر الحسين على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل دخولك بالصلاة على محمد وآل محمد
أختكم دموع زينبية
فضل بعض التعقيبات
اخوكم الفقير الى الله بينكم
نبضـــات لكل قلب ينبض بالإيمان
مطعم سعودي يفرض غرامة على من لا يكمل طعامه
الدنيــــا ممر والآخرة هي المقر
ناحية فجر الحسين واليوم السابع من عاشوراء
وصايا الرسول صلى الله عليه وآله لابنته فاطمة الزهراء عليها السلام
خطب الإمام علي (ع) من نهج البلاغة
المواضيع الأخيرة
»  لماذا يرتدي حراس الأمن والحرس الشخصي نظارات سوداء؟
السبت أبريل 22, 2017 12:38 am من طرف Admin

» هل إن الإيمان بالله تعالى وليد تناقض طبقي أو من صنع مستغلين ظالمين تكريساً لاستغلالهم؟
السبت أبريل 15, 2017 12:05 am من طرف Admin

» عمر السيدة فاطمة (عليها السلام) يوم زواجها ويوم وفاتها
الخميس فبراير 23, 2017 1:13 am من طرف Admin

» الأدلة على عصمة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
الخميس فبراير 23, 2017 1:08 am من طرف Admin

» في عصمة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
الخميس فبراير 23, 2017 12:30 am من طرف Admin

» قصة شيخ شلندخ
الأحد نوفمبر 27, 2016 10:55 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» قصة المثل العراقي الشعبي: الجنة مو خان جغان
الأحد نوفمبر 27, 2016 10:50 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» عملاق الحمايه والحزمه الأمنيه المتكامله avast فى احدث اصداراته
الأحد نوفمبر 20, 2016 2:27 am من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» اتهام الشيعة بالعنصرية الفارسية
السبت أكتوبر 04, 2014 3:33 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» عقيدة أهل السنة والجماعة بعصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
السبت أكتوبر 04, 2014 3:31 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي


شاطر | 
 

 حرائرنا على خطى زينب الكبرى في الجهاد والتضحية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحـــمـــد الفجراوي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

مزاجي :
الجنسية : عراقي/ـة
الجنس : ذكر
الابراج : العقرب
عدد المساهمات : 121
نقاط : 317
السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 05/11/1992
تاريخ التسجيل : 15/08/2011
العمر : 25
الموقع : ذي قار
العمل/الترفيه : طالب 6 علمي
رســـالـــة SMS : اللهُمَّ صَلِّ على مُــحَــمَّــدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ الطيبين الطاهرين

مُساهمةموضوع: حرائرنا على خطى زينب الكبرى في الجهاد والتضحية   الأربعاء مايو 21, 2014 4:40 pm

سلكت عقيلة الطالبيين زينب الكبرى سلام الله عليها عين طريق ذات الشوكة الذي سلكته من قبلها أمها سيدة نساء العالمين العالمة الفاضلة المجاهدة فاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسول رحمة رب العالمين محمد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم في التصدي للظلم والانحراف والتزوير والجاهلية والاستبداد والاجرام؛ واعادة الكرة ذاتها بوقفها في مجلس الطاغية "يزيد" حفيد "هند" آكلة الاكباء خاطبة أذلته وأذلت من حوله دفاعاً عن الاسلام المحمدي الاصيل والدماء الطاهرة التي سالت على أرض الطف بكربلاء يوم عاشوراء لارواء شجرة الاسلام الفتية، كما فعلت من قبلها أم أبيها عندما وقفت صادحة تخطب بحشود المسلمين في مسجد والدها الرسول الاكرم (ص) دفاعاً عن حق الخلافة ونحلة فدك التي غصبوها دون تريث أو خوف فهن ربائب بيت الوحي والرسالة والنبوة .
وأعادة زينب الكبرى (س) للحاضرين بخطبتيها في مجلسي الكوفة أمام المجرم السفاح "أبن زياد" والشام أمام الطاغية الدموي "يزيد"، أعادة للذاكرة وقوف والدتها المتعلمة غير المعلمة في مجلس الأول بالمدينة شامخة مرفوعة الرأس قوية شجاعة مؤمنة بما للكلمة من معانٍ دفاعاً عن الحق والحقيقة ووصية والدها رسول المحبة والمودة وانقاذ البشرية محمد الأمين (ص) وخطبتها التي أبكت الحاضرين حتى ذوي القلوب القاسية عندما ذكرتهم بما فرض الله سبحانه وتعالى عليهم باحترام وإكرام أهل بيت النبوة والامامة الاطهار عليهم السلام .
بوقف حاملة لواء ثورة الطف العقيلة زينب بنت الامام علي أمير المؤمنين عليهما السلام وخطابتها الشجاعة أمام مجلس الدعي أبن الدعي "يزيد" وحاكمه على الكوفة "أبن زياد"، أضحت جبل الصبر مناراً للعز والكرامة والتضحية والإباء وشمعة وضاءة في طريق الاحرار والمجاهدين والثوار الطالبين للحق والحقيقة ورافضي الذل والعبودية والاستحمار والركوع لغير الله سبحانه وتعالى خاصة في وسط نساء المسلمين وغير المسلمين وصارت مدرسة تنتهجها حرائرنا الاباة هنا وهناك جنباً الى جنب أوتهم وأبنائهم وآبائهم دون خوف أو أكتراث من التعرض للاعتقال أو التعذيب أو الاغتيال أو القتل .
فانتهج الحرائر في كل مكان النهج الزينبي في التصدي لظلم وطغيان واستبداد السلطات الحاكمة دفاعاً عن الاسلام والمسلمين وحقوق الأمة وعقائدها فكانت الشهيدة الفاضلة "بنت الهدى" في العراق على زمن الطاغية المعدوم "صدام" وآلاف حرائر الشعب الايراني خلال ثماني سنوات من الدفاع المقدس ضد حرب الاجرام الصدامية، فيما اليوم هناك المئات من حرائر الشعب البحريني المظلوم يقبعن في معتقلات وزنزانات آل خليفة المخوفة وآلاف اخريات يسقطن مضرجات بدمائهن في البحرين واليمن والعراق ولبنان وسوريا ومصر وباكستان وافغانستان والهند وغيرها بنار ورصاص الحقد الطائفي التكفيري البغيض الذي يدعمه بترودولار السعودية وأخواتها عودة منها لعهد الجاهلية والقبلية والظلمة والكفر والالحاد تحت يافطة فتاوى العهر السلطاني .
وأضحت كلمات زينب الكبرى (س) مخاطبة "يزيد".. " ثُمّ كانَ عاقبةَ الذينَ أساؤوا السُّوأى أنْ كَذَّبوا بآياتِ اللهِ وكانُوا بها يَستهزِئُون . أظنَنْتَ يا يزيد حيث أخَذتَ علينا أقطار الأرض وآفاق السماء، فأصبَحنا نُساق كما تُساق الأُسارى، أنّ بنا على الله هَواناً وبك عليه كرامة ؟!.. أنَسِيتَ قول الله تعالى: ولا يَحسَبنَّ الذين كفروا أنّما نُملي لَهُم خيرٌ لأنفسِهِم، إنّما نُملي لَهُم ليزدادوا إثماً ولهم عذابٌ مُهين ؟!.. وتهتف بأشياخك زعمتَ أنّك تناديهم، فَلَتَرِدَنّ وَشيكاً مَورِدَهم، ولَتَوَدّنّ أنّك شُلِلتَ وبُكِمتَ ولم يكن قلتَ ما قلتَ وفَعَلتَ ما فعلت؛ مناراً ودرساً لكل حرائرنا يخاطبن بها الطغاة والفاسدين والمنافقين دون أكتراث مخاطبات نفس خطاب عقيلة الطالبيين بقولها " حَسْبُك بالله حاكماً، وبمحمّدٍ خَصيماً، وبجبرئيل ظَهيراً، وسيعلم مَن سوّى لك ومكّنك من رقاب المسلمين (أي أبوك معاوية) بئس للظالمين بدلاً! وأيُّكم شرٌّ مكاناً وأضعَفُ جُنْداً! ولئن جَرَّت علَيّ الدواهي مُخاطبتَك، إنّي لأستصغرُ قَدْرَك، وأستَعظمُ تَقريعك، واستكبر توبيخك!! لكنّ العيون عَبْرى، والصدور حَرّى.. فكِدْ كيدَك، واسْعَ سعيَك، وناصِبْ جهدك، فوَاللهِ لا تمحو ذِكْرَنا، ولا تُميت وحيَنا، ولا تُدرِكُ أمَدَنا، ولا تَرحضُ عنك عارها ( أي لا تغسله )، وهل رأيُك إلاّ فَنَد، وأيّامك إلاّ عَدَد، وجمعك إلاّ بَدَد!! يوم ينادي المنادي: ألاَ لَعنةُ اللهِ علَى الظالمين !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرائرنا على خطى زينب الكبرى في الجهاد والتضحية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر الحسين :: -¤©§][§©¤][ المنبر الاسلامي ][¤©§][§©¤- :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: