فجر الحسين
بسم الله الرحمن الرحيم .

اللهم صَـلِّ على مُـحَـمَّـدِ وَآلـِ مُحَمَّد .

أهــلاً وسهلاً بك في منتديات فجر الحسين

نرحب بك أجمل ترحيب .

يسعدنا ويشرفنا انضمامكـ الينا .

:::: أنرت المنتدى بوجودكـ ::::
تحياتي , مديرة المنتدى

فجر الحسين

alfajrawy.forumarabia.com
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم .. اللهُمَّ صَلِّ على مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمّد .. .ورد في الحديث القدسي : أن موسى نادى ربّه ذات يوم في مناجاته من فوق جبل الطور : يا إله العالمين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. ثم قال : يا إله المطيعين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. ثم قال : يا إله العاصين!.. فجاء ه الجواب : لبيك!.. لبيك!.. لبيك!.. فقال موسى -عليه السلام - : إلهي!.. ما الحكمة أنني عندما دعوتك بأحسن أسمائك أجبتني مرة واحدة؟!.. ولما قلت : يا إله العاصين!.. أجبتني ثلاث مرّات؟!.. فجاءه الجواب : يا موسى!.. إن العارفين يعولون على معرفتهم، والمحسنين على إحسانهم، والمطيعين على طاعتهم، ولكن العاصين ليس لهم سواي، فإن يئسوا مني فبمن يلوذون؟!.......جواهر البحار
سحابة الكلمات الدلالية
التبادل الاعلاني

إنضم إلينا



دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط فجر الحسين على موقع حفض الصفحات
المواضيع الأكثر نشاطاً
سجل دخولك بالصلاة على محمد وآل محمد
أختكم دموع زينبية
فضل بعض التعقيبات
اخوكم الفقير الى الله بينكم
نبضـــات لكل قلب ينبض بالإيمان
مطعم سعودي يفرض غرامة على من لا يكمل طعامه
الدنيــــا ممر والآخرة هي المقر
ناحية فجر الحسين واليوم السابع من عاشوراء
وصايا الرسول صلى الله عليه وآله لابنته فاطمة الزهراء عليها السلام
خطب الإمام علي (ع) من نهج البلاغة
المواضيع الأخيرة
»  لماذا يرتدي حراس الأمن والحرس الشخصي نظارات سوداء؟
السبت أبريل 22, 2017 12:38 am من طرف Admin

» هل إن الإيمان بالله تعالى وليد تناقض طبقي أو من صنع مستغلين ظالمين تكريساً لاستغلالهم؟
السبت أبريل 15, 2017 12:05 am من طرف Admin

» عمر السيدة فاطمة (عليها السلام) يوم زواجها ويوم وفاتها
الخميس فبراير 23, 2017 1:13 am من طرف Admin

» الأدلة على عصمة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
الخميس فبراير 23, 2017 1:08 am من طرف Admin

» في عصمة السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)
الخميس فبراير 23, 2017 12:30 am من طرف Admin

» قصة شيخ شلندخ
الأحد نوفمبر 27, 2016 10:55 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» قصة المثل العراقي الشعبي: الجنة مو خان جغان
الأحد نوفمبر 27, 2016 10:50 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» عملاق الحمايه والحزمه الأمنيه المتكامله avast فى احدث اصداراته
الأحد نوفمبر 20, 2016 2:27 am من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» اتهام الشيعة بالعنصرية الفارسية
السبت أكتوبر 04, 2014 3:33 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي

» عقيدة أهل السنة والجماعة بعصمة النبي صلى الله عليه وآله وسلم
السبت أكتوبر 04, 2014 3:31 pm من طرف أحـــمـــد الفجراوي


شاطر | 
 

 الامام الهادي (ع) .. والتصدي للفتن والخرافات والانحرافات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحـــمـــد الفجراوي
مؤسس المنتدى
مؤسس المنتدى
avatar

مزاجي :
الجنسية : عراقي/ـة
الجنس : ذكر
الابراج : العقرب
عدد المساهمات : 121
نقاط : 317
السٌّمعَة : 4
تاريخ الميلاد : 05/11/1992
تاريخ التسجيل : 15/08/2011
العمر : 26
الموقع : ذي قار
العمل/الترفيه : طالب 6 علمي
رســـالـــة SMS : اللهُمَّ صَلِّ على مُــحَــمَّــدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ الطيبين الطاهرين

مُساهمةموضوع: الامام الهادي (ع) .. والتصدي للفتن والخرافات والانحرافات   الأربعاء مايو 21, 2014 4:43 pm

سعى بنو أمية وبنو العباس طيلة فترة حكمهم الظالمة والطاغية وعلى مدى عدة قرون الى حرف الأمة عن مسار الاسلام المحمدي الاصيل الذي جاء به الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وبذلوا كل ما في وسعهم مستخدمين تحريف وتزوير الروايات والأحاديث النبوية وحتى بعض الآيات القرانية ، وعودتهم الى عهد الجاهلية والظلمة والخرافات والفتن كما هو الحال في عالمنا المعاصر على يد احفادهم من الحكام المستبدين والدكتاتوريين في البلاد الاسلامية.
ولا يمكن لأي كاتب أن يستوعب التراث العلمي الضخم لأئمة أهل البيت عليهم السّلام؛ اولئك الذين أودعهم الله سبحانه وتعالى علمه وحكمته وآتاهم ما لم يؤت أحداًَ من العالمين، ومن ثم اوكل مهمة التصدي للخط الأموي المنحرف ومن بعده العباسي الى أهل بيت النبوة والامامة عليهم السلام أجمعين فكان يقوم كل امام من أئمة الهدى والرحمة (ع) بدوره في أحسن أوجهه وأتمه رغم الحصار والخناق والظلم ومحاولات الاغتيالات والاعتقالات التي كانوا عليهم السلام يتعرضون اليها من قبل فراعنة عصرهم ، ولكن أبوا إلا أن يتم نور الله ولو كره الكافرون .
ومن هذا المنطلق أخذ كل أمام عليه السلام دوره في ردع الفتن الانحرافية التي تظهر في زمانه وبدعم من السلطات الحاكمة كما هو الحال في زماننا الذي نشهد فيه اصدار الفتاوى الانحرافية والبعيدة كل البعد عن الاسلام من قبل وعاظ السلاطين من الوهابيين والسلفيين ، ولم يكن الامام علي بن محمد الهادي (ع) عاشر أنوار الهداية المحمدية والذي نعيش هذه الايام ذكرى استشهاده الأليم (3رجب المرجب) بمنأى عن هذا العبء الكبير فتصدى عليه السلام للكثير من الفرق الانحرافية وفي مقدمتها فتنة "الجبر والتفويض" الكبرى وذلك على عهد المأمون والمعتصم والواثق العباسي .
وتهدف هذه الفكرة الكلامية الانحرافية الى ايجاد الشرخ بين صفوف المسلمين الموحدة وزعزعة إيمانهم بالباري تعالى وحرفه عن الطريق المستقيم والصواب وهي نظرية قائمة على "محورين" متضادين حول أبعاد الشخصية الانسانية وأفعاله وهي:-
1- الانسان مسيّر لا مخيّر، مجبور في أفعاله وليس بمختار ، والذين يقولون بهذا الوجه من النظرية الانحرافية يشددون على "أنَّ الله سبحانه وتعالى أجبر عباده على أعمالهم، فليس للعباد اختيارٌ في ما يطيعون أو يعصون، فالطاعة من الله والمعصية منه".
2- الانسان مخيّر في أفعاله لا مسيّر، مختار فيها وليس بمجبور، والذين يقولون بهذا الجانب من الفتنة يشددون على "أن الله تعالى فوّض الأمر إلى خلقه، فهو خلقهم وانعزل عنهم، أو فوّض الأمر إلى بعض خلقه، بمعنى أنَّ الله تعالى خلق الناس وجعل الأمر للأنبياء مثلاً، فلا يتدخّل في شؤون النّاس، ولكن تبقى قدرة الله وهيمنته وتدبيره للناس، بما لا يبعدهم عن رعايته وتدبيره وسلطته".
وقد تصدى لها الامام الهادي (ع) بكل علم ودراية وحنكة وذكاء مما شكل سداً منيعاً وحصناً حصيناً حول المسلمين وأبعدهم عن السقوط في هاوية الانحراف والتزوير عبر رسالته التي أرسلها الى اتباع هذا الخط الأموي – العباسي الأنحرافي والذين كانوا يقطنون خارج المدينة المنورة حسبما يروي التأريخ ذلك.
فأرسل الامام الهادي(ع) رسالةً مبسوطة من (15) صفحة شارحاً لهم حقائق الأمور، ومبيِّناً لهم بالدليل والمنطق من العقل والنقل بطلان الجبر والتفويض، ودعاهم الى الاستقامة في الرسالة المحمدية الأصيلة خطِّ الله سبحانه وتعالى ، فيقول في رسالته (ع) والتي نقتطف منها:-
"من علي بن محمد، سلامٌ عليكم وعلى من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته، فإنَّه ورد عليَّ كتابكم، وفهمتُ ما ذكرتم من اختلافكم في دينكم، وخوضكم في القدر، ومقالة مَنْ يقول منكم بالجبر ومَنْ يقول بالتفويض، وتفرُّقكم في ذلك وتقاطعكم وما ظهر من العداوة بينكم، ثم سألتموني عنه وبيانه لكم، وفهمت ذلك كلَّه..
فأمَّا الجبر الذي يلزم من دان به الخطأ، فهو قولُ من زعم أنَّ الله جلَّ وعزَّ أجبر العباد على المعاصي وعاقبهم عليها، ومن قال بهذا القول، فقد ظلم الله في حكمه وكذبه وردَّ عليه قوله: {ولا يظلمُ ربُّك أحداً}[الكهف:49] وقوله: {ذلك بما قدّمَتْ يداكَ وأنَّ الله ليس بظلاّمٍ للعبيد}[الحج:10] وقوله: {إنَّ الله لا يظلمُ النّاسَ شيئاً ولكنَّ الناسَ أنفُسَهُم يظلمون}[يونس: 44] مع آي كثيرة في ذكر هذا. فمن زعم أنَّه مجبرٌ على المعاصي، فقد أحال بذنبه على الله وقد ظلمه في عقوبته، ومن ظلم اللهَ فقد كذب كتابَه، ومن كذب كتابه فقد لزم الكفر بإجماع الأمّة.. وأمَّا التفويض الذي أبطله الصادق(ع) وأخطأ مَنْ دان به وتقلّده فهو قول القائل: إنَّ الله جلَّ ذكره فوّض إلى العباد اختياراً أمره ونهيه وأهملهم، وفي هذا كلامٌ دقيق لمن يذهب إلى تحريره ودقته، وإلى هذا ذهبت الأئمة المهتدية من عترة الرسول(ص)، فإنَّهم قالوا: لو فوّض إليهم على جهة الإهمال، لكان لازماً له رضى ما اختاروه واستوجبوا منه الثواب، ولم يكن عليهم في ما جنوه من العقاب إذا كان الإهمال واقعاً.. فمن زعم أنَّ الله تعالى فوّض أمره ونهيه إلى عباده، فقد أثبت عليه العجز وأوجب عليه قبول كلِّ ما عملوا من خيرٍ أو شرٍّ، وأبطل أمر الله ونهيه ووعده ووعيده، لعلّة ما زعم أنَّ الله فوّضها إليه، لأنَّ المفوَّض إليه يعمل بمشيئته، فإن شاء الكفر أو الإيمان كان غير مردود عليه ولا محظور، فمن دان بالتفويض على هذا المعنى، فقد أبطل جميع ما ذكرنا من وعده ووعيده وأمره ونهيه، وهو من أهل هذه الآية: {أفتؤمنونَ ببعض الكتاب وتكفُرونَ ببعضٍ فما جزاءُ مَن يفعلُ ذلك منكم إلاَّ خِزيٌ في الحياة الدنيا ويومَ القيامة يُرَدُّونَ إلى أشدِّ العذاب وما اللهُ بغافلٍ عمّا تعملون}[البقرة:85]، تعالى عما يدين به أهل التفويض علوّاً كبيراً".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الامام الهادي (ع) .. والتصدي للفتن والخرافات والانحرافات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فجر الحسين :: -¤©§][§©¤][ المنبر الاسلامي ][¤©§][§©¤- :: منتدى أهل البيت عليهم السلام-
انتقل الى: